أجنحة منعزلة لا تُنسى

كل جناح يروي قصة

أجنحة منعزلة لا تُنسى

في مكانٍ ما، وفي نفس ھذا الوقت، تُشرق الشمس فوق محیطٍ واسع، أو فوق جبالٍ وعِرة، أو شجیراتٍ استوائیة. ھناك، یسود الھدوء التام بمعناه الحقیقي، ولا یُسمع سوى صوت الأمواج وھي تتھادى إلى شاطىء البحر الكاریبي، أو نسمات الھواء العلیل وھي تتغلغل بین أشجار جبال روكي. تنطلق الحیاة البریة بلا قیود فوق منحدرات جبل كینیا، وترتع الحیاة البحریة في مرح وسرور تحت میاه الجزر المالدیفیة. ویبدأ العقل بدوره في التجوال، فیُحرّر نفسھ من التفكیر والتذكیر، وكثرة المواعید الیومیة المھیمنة على الحیاة الیومیة.

وفي ھذه الوجھات المنعزلة، یصبح الجناح أكثر من مجرد ملاذ تلجأ إلیھ، إنھ نقطة مغادرة إلى مغامرة بارعة، وقاعدة منزلیة للتأمل في عجائب الطبیعة.

فیرمونت المالدیف فیلات سیرو فین فوشي

وفي فیرمونت المالدیف، فوق جزیرة سیرو فین فوشي المرجانیة الخاصة، یتناغم إیقاع المیاه مع صوت الریاح لیضبط وتیرة الحیاة الیومیة، إنھ إیقاع تتبعھ فیلات الجزیرة بعفویة بالغة وبفطرة طبیعیة.

تنمو الأدغال في سیرو فین فوشي في كل مكان، فتُصفّي ضوء الشمس عبر ظلالٍ خضراء لا حصر لھا ولا عدد. تتمایل فیلات الغابات المخیّمة مع نسائم المحیط اللطیفة فتُبدع عطلات رائعة تمتد من الشاطىء حتى تلك الأشجار الوارفة. وتوفر خیام أسلوب السفاري ظلالٍ منعشة، تدعمھا إطاراتٍ خشبیة داعمة تتماشى في شكلھا مع الأشجار المجاورة. وفي الجوار، توفر الفیلات الشاطئیة فرصًا وافرة للاستمتاع بالشمس والبحر معًا، مع اتجاھاتٍ تتراوح ما بین شروق الشمس، وغروب الشمس، وأحواض الغطس، والحدائق الاستوائیة.

وعلى بُعد شوط سباحة واحد، تتربع الفیلات المائیة فوق أمواج المحیط الھندي. تؤدي السلالم إلى الشعاب المرجانیة تحت الماء، وتبرُز أحواض الاستحمام النحاسیة من تحت البحر الشاسع إلى الخارج، وتؤدي غرف المعیشة بسلاسة إلى أسطح التشمس، فلا تعرف بدایتھا من نھایتھا ودواخلھا من خوارجھا، ویسھر على خدمة كل ذلك مضیف الفیلا الشخصي، لیُلبّي احتیاجاتك على مدار الساعة. إن ھذا ھو المكان المثالي حقًا للراحة والھدوء التام، وفي نھایة المطاف، فإن وجھة بكل ھذا الجمال تحتاج إلى وقفة للانتباه والتفكیر في الأمر.

اعرف المزيد
فیرمونت بنف سبرینجز - الجناح الملكي

في قلب أقدم متنزھات كندا، إحدى مواقع التراث العالمي التابع للیونسكو، حصدت بنف أجواء الریف الساحرة الممیزة وأناقتھ العالمیة. یُشرف فیرمونت بنف سبرینجز على البلدة بأسرھا بعظمة ملكیة كاملة. ظلّت "قلعة جبال روكي" على مدار أكثر من 130 عامًا تُظھر لعشاق المغامرات المثیرة في جمیع أنحاء العالم ولصناع المذاق الرائع أن صفاء العالم القدیم لم یعُد بحاجة إلى أن یكون في الخارج، في جبال ألبرتا الوعرة.

سواء أكانت زیارتك بغرض التزلج على الجلید، أو تسلُّق الجبال، أو للاسترخاء فلا بد من الاستمتاع بالتدلیل. یتجلى إلتزام فیرمونت بنف سبرینجز بتقدیم الأفضل في كل شيء ویبدو واضحًا في مطاعمھ الذوّاقة، وعلاجات منتجعھ الصحي الممتعة، وبالطبع في أجنحتھ.

تتوفر قمة الراحة في طابقي الجناح الملكي. یقف البیانو الكبیر بجوار السلم الحلزوني، ویمتد في كل اتجاه. وتنتظر المكتبة المبتكرة فرصة لحظات التأمل، بینما توفر غرفة المعیشة الفسیحة والمدفأة الكبیرة أجواء سھرة دافئة بعد رحلة تزلج على الجلید. أمّا غرفة النوم الرئیسیة فتقبع تحت السقف الشاھق ویغمرھا ضوء النھار الطبیعي، وتوفر المساحة المثالیة للاستمتاع بمنظر لا یُنسى عند ظھور الوھج الألبي ذو اللون الوردي وقت غروب الشمس فوق جبال روكي.

اعرف المزيد
فیرمونت ماونت كینیا سافاري KENYA FAIRMONT) كلوب (CLUB SAFARI

جمیع أنواع الحیوانات البریة تتخذ بیوتھا تحت سفوح جبل كینیا: النمور، ووحید القرن، وعشرات من أنواع الطیور. وعند سفح الجبل یقع فیرمونت ماونت كینیا سافاري كلوب، ویُشكّل نقطة مغادرة لرحلات السفاري ورحلات تسلُّق الجبال على حدٍ سواء، بالإضافة إلى كونھ وجھة أسطوریة في حد ذاتھا.

ویتألق النادي الریفي الأنیق في جمیع أرجاء أراضي المنتجع، بدءًا من الحدائق الساحرة ووصولاً إلى ملعب الجولف الذي یقطعھ خط الاستواء. ویُبرز جناح النھر ھذا التمیز إلى نطاقٍ أبعد، مع أجواءٍ منعزلة على طول النھر المتھادي، الذي یُلھم عشاق الجلوس عصرًا ولساعاتٍ طویلة في تراس الجناح للاستجمام والتأمل في جمال الطبیعة. وفي نفس الوقت، یعكس الجناح الممیز، أكبر أجنحة النادي، عظمة البیئة المحیطة، حیث یوفر مساحة وافرة للجلوس والاستراحة بعد قضاء یومٍ طویلٍ في تسلُّق جبل كینیا.

وفي داخل كوخ ویلیام ھولدن، المُسمّى تیمنًا باسم الممثل الذي أسّس النادي في عام 1959 ، تُكمل الأحجار والأخشاب منظر الجبال والغابات القریبة. ویساعد السریر كبیر الحجم على استعادة الجسم لنشاطھ وحصولھ على قدرٍ من الاسترخاء كان في أشد الحاجة إلیھ. أمّا غرفة المعیشة فتمتد حتى تصل إلى مرج أخضر یستمتع فیھ النزلاء بمشروبٍ فاتح للشھیة في وقت الغسق. ولیس من الغریب أن یُضیف النزلاء جریس كیلي وجومو كنیاتا إلى قائمةالنزلاء، ویجتمع كل ھؤلاء لیُضیفوا إلى تفوق الإرث الإفریقي في واحدٍ من أفضل الأجواء الملھمة في القارة.

اعرف المزيد
فیرمونت مایاكوبا FAIRMONT) (MAYAKOBA

لا بلايا أول ما یتبادر إلى الذھن عند التفكیر في ریفییرا مایا في المكسیك ھو الشاطئ البكر، الممتد بلا نھایة. ولكن في فیرمونت مایاكوبا، الشاطئ ھو مجرد بدایة. تتقاطع المجاري المائیة مع أشجار المانغروف الساحلیة، وتكشف الغابات الاستوائیة جمال الحیاة النباتیة والحیوانیة بألوانھا المبھجة الزاھیة، وترقد البحیرات الزرقاء في ھدوءٍ وسكینة. ھنا، لا تتداخل الأجنحة إطلاقًا مع الحیاة البریة، بل على العكس من ذلك، إنھا تبدو وكأنھا تخرج من نفس العناصر التي وھبتْ لشعوب المایا حضارتھا.

یشع إرث المایا في فیلات فیرمونت مایاكوبا التراثیة، حیث الجدران المغطاة بنفس الحجر الجیري المستخدم ویوفر حمام السباحة المُحاط بأثاث من صنع .Chichén Itzá في تولوم القریبة، والأھرامات الموجودة في الحِرفیّین المحلیّین المھرة، ملاذًا للاسترخاء والاستجمام.

یبدأ كل صباح في الأجنحة المطلة على الشاطئ بشروق الشمس فوق البحر الكاریبي، ویغمر ضوء النھار الطبیعي غرفة النوم الرئیسیة. تتمایل أشجار النخیل، وتدعو الرمال إلى قضاء فترة العصر في بناء القصور وركوب الأمواج. ومع وجود حمامات السباحة الخاصة وخدمة كبیر الخدم، یتوفر لدى النزلاء حریة المرح طوال الیوم؛ فكل ما یحتاجھ قضاء عطلة استوائیة أصبح متوفرًا بالفعل.

اعرف المزيد